الرئيسية » اخبار » السعودية : ركود فى سوق العقارات وانخفاض اسعار الايجارات بعد هروب الاسر خوفا من تطبيق رسوم وزيادات فى يوليو

السعودية : ركود فى سوق العقارات وانخفاض اسعار الايجارات بعد هروب الاسر خوفا من تطبيق رسوم وزيادات فى يوليو

يشهد المقيمين بالسعودية قلقا متزايدا من تطبيق رسوم المرافقين المقرر تحصيلها مع رسوم تجديد الاقامة فى شهر يوليو القادم والقلق المتزايد يدفع بهم الي المغادرة والت تمثل أعباء اضافيه منها : 
منها الركرود الذي سوف يصيب سوق العقارات خلال الايام المقبلة وانخفاض اسعار الايجارات الامر الذي يؤدي الي ركود اقتصادي تعود نتائجه على المملكة العربية السعودية 

مما ينفقه المقيم وأسرته هنا في المملكة، بين الأسواق بجميع أنواعها، ووجهات الترفيه، والإيواء، والاتصالات، والطيران الدولي، والمطاعم، والتعليم في المدارس الأهلية، وغيرها كثير من وجوه الإنفاق التي تصب جميعها في خانة الإنفاق الداخلي، وبالتالي تنعش الأسواق والقطاع الاستثماري والبنوك .
ليس هذا وحسب، فالمخاطر من جراء هذا النظام تتجاوز الشق المادي إلى الشق الأمني، فمن لديه أسرة من المقيمين ما من شك في أنه يكون المسؤول الأول والأخير عنها هنا في المملكة، ما يجعله يفكر آلاف المرات قبل أن يسلك سلوكاً غير نظامي، أو يرتكب جرماً أخلاقياً أو جنائياً، حتى لا يعرض أسرته لفقد عائلها في السجون، ولو لليلة واحدة في مخالفة مرورية، ما يعني أن وجود أسر المقيمين معهم سيكون رادعاً لهم، ومصدر أمان لنا إلى حد كبير، وهذا ما نلمسه في سلوك جميع من لديه أسر منهم، بخلاف العزاب تماماً.
الأمر نفسه ينطبق على الزيادة المقررة في تأشيرات الزيارة، والتي من شأنها أن تقضي على القسم الأكبر من سياحة الأسر التي تأتي لزيارة عائليها هنا في المملكة في الإجازات، وبالتالي حرمان اقتصادنا من إنفاقهم هنا في الداخل، بخلاف ما يحدث في جميع دول العالم التي تقدم التسهيلات لاستقطاب زائريها، بما في ذلك تخفيض قيمة التأشيرات لتشجيعهم على القدوم والإنفاق في الداخل. أتصور أن الأمر في حاجة إلى مراجعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*